خبرگزاری شبستان

الجمعة ٢٨ جمادى الأولى ١٤٣٨

Friday, February 24, 2017

تاريخ النشر :   2/13/2017 6:14:49 PM رمز الخبر : 41491

خطّة الجولاني ضدّ الاستهداف الدولي وخصوم الداخل
وكالة انباء شبستان : الجولاني كأي شخص مأزوم، لم يستطع تجاوز نداء جيناته الوراثية التي ارتفع صوتها في لحظة الخطر، فمزج حلوله الأزوادية بخليط من "سياسة التغلّب" التي تربّى عليها عندما كان لا يزال مقاتلاً تحت جناح "دولة العراق الإسلامية" بقيادة البغدادي الأول والثاني. فكان الهجوم الواسع الذي شنّه على معاقل الفصائل التي شاركت في مؤتمر أستانة.

افادت وكالة انباء شبستان : يدرك أبو محمّد الجولاني زعيم "جبهة النصرة" (فتح الشام) والقائد العسكري لـ "هيئة تحرير الشام"، أن رأس تنظيمه مطلوب إقليمياً ودولياً على مذبح محاربة الإرهاب. كما يعلم علم اليقين أن عزل "المُعتدلين" عن "المتطرّفين" الذي تسعى روسيا لتحقيقه من خلال مؤتمر أستانة، ليس سوى خطوة تمهيدية تسبق إعلان حرب لا هوادة فيها ضدّه.

 

لكن الخشية من العزل ومن غارات التحالف الدولي التي تكثّفت في الآونة الأخيرة، وكذلك من تداعيات المسار السياسي الذي على وشك أن يشهد انعقاد جنيفه الرابع، ليست الهواجس الوحيدة التي تشغل بال الجولاني.

 

فهناك خشية أخرى تأتي هذه المرة من داخل التنظيم الذي يقوده. حيث يتنامى التيّار الرافض لفكّ الارتباط مع تنظيم "القاعدة" الأم وتتعالى الأصوات التي تعترض على سياسات الجولاني الجديدة خصوصاً خطوة الاندماج مع بعض الفصائل ضمن "هيئة تحرير الشام" بسبب عدم وضوح المبادئ العقائدية والأهداف السياسية لهذا الاندماج.

 

وبالرغم من أن هذه الاعتراضات في تنظيم شديد الضبط كالنصرة تبقى طي الكتمان عادةً، إلا أن استقالة كلّ من سامي العريدي "المفتي العام" السابق وأبو الوليد الأردني "أمير الغوطة والبادية"، كشفت عن بعض ما يدور في كواليس "النصرة" بهذا الاتجاه.

 

وما يزيد من خطورة استقالة هذين القيادييَن أنهما انضمّا إلى التيّار الذي يقوده سيف العدل المصري والذي لا يخفي رغبته بإعادة الارتباط مع تنظيم "القاعدة"، وهي رسالة واضحة للجولاني بأنه في حال فشله فإن "سنّة الاستبدال" جاهزة للتفعيل.

 

وهكذا بين ضغوط الداخل ومخاطر الخارج، وجد الجولاني نفسه مضطراً إلى اجتراح حلول إسعافية عاجلة تمكنّه من إقامة توازن بين كسب رضى كوادره داخل التنظيم من جهة، وسحب ذرائع استهدافه دولياً من جهة ثانية.

قناة الميادين

تعليقات

الاسم :
‫البريد الإلكتروني:(ليس واجباً‬)
التعليق:
إرسال

تعليقات

عناوين أخبار الأقسام

ترويج ثقافة الخمس تقلل الفوارق الطبقية

وكالة أنباء شبستان: قال إمام صلاة الجمعة في قم: بترويج ثقافة الخمس تقل الفوارق الطبقية وبالنتيجة انخفاض الأضرار الاجتماعية.

الأخبار المفضلة