خبرگزاری شبستان

السبت ١ صفر ١٤٣٩

Saturday, October 21, 2017

تاريخ النشر :   4/13/2017 4:10:55 PM رمز الخبر : 42120

تولي السيدة زينب (ع) وطاعتها للائمة (ع)
وكالة انباء شبستان: ذكر المدير السابق في المؤسسة الدولية ضمن بيانه ان السيدة زينب (ع) كان لديها عنصر التولي والطاعلة لاهل البيت (عليهم السلام) وكانت تدافع عن الولاية والامامة بل كانت تحمل هذه الرسالة وتنشرها وتعلمها الناس لا سيما بعد واقعة عاشوراء.

افادت وكالة انباء شبستان: ذكر المدير السابق في المؤسسة الدولية ضمن بيانه ان السيدة زينب (ع) كان لديها عنصر التولي والطاعلة لاهل البيت (عليهم السلام) ان  زينب بنت علي بن أبي طالب. هي إحدى الشخصيات المهمة عند المسلمين حيث أنها ابنة علي بن أبي طالب من زوجته فاطمة الزهراء بنت النبي محمد صلى الله عليه واله

لزينب قدسية خاصة عند الشيعة، بسبب دورها في معركة كربلاء التي قتل فيها أخوها الحسين بن علي بن أبي طالب، وعدد من أهل بيته. ويعتقد الشيعة بعصمتها بالعصمة الصغرى.

كان لزينب دور بطولي وأساسي في ثورةكربلاء التي تعتبر من أهم الأحداث التي عصفت بالأمة الإسلامية بعد رسول الله ، وكان دورها لا يقل من دور أخيها الحسین وأصحابه صعوبةً وتأثيراً في نصرة الدين. وأنها قادت مسيرة الثورة بعد استشهاد أخيها وكان لها دور إعلامي .فأوضحت للعالم حقيقة الثورة، وأبعادها وأهدافها.

لمَّا تحرك الحسين بن علي مع عدد قليل من أقاربه وأصحابه، للجهاد ضد يزيد بن معاوية، فقد رافقته شقيقته زينب إلى كربلاء، ووقفت إلى جانبه خلال تلك الشدائد. ، و شهدت كربلاء بكل مصائبها ومآسيها،و قد رأت بعينيها يومَ عاشوراء كلَّ أحبتها يسيرونَ إلى المعركة ويستشهدون . حيث قُتل أبناؤها وأخوتها وبني هاشم أمام عينيها. و بعد انتهاء المعركة رأت اجسادهم بدون رؤوس وأجسامهم ممزقة بالسيوف .وکانت النساء الأرامل من حولها وهن يندبن قتلاهن وقد تعلق بهن الاطفال من الذعر والعطش .و كان جيش العدو يحيط بهم من كل جانب وقاموا بحرق الخيم، وبقيت صابرة محتسبة عند الله ما جرى عليها من المصائب .وقابلت هذه المصائب العظام بشجاعة فائقة.

تعليقات

الاسم :
‫البريد الإلكتروني:(ليس واجباً‬)
التعليق:
إرسال

تعليقات

عناوين أخبار الأقسام

العميد جزائري:

لا يوجد قرار دولي للحد من الترسانة الصاروخية للدول

وكالة أنباء شبستان: قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية أن التفاوض على القدرات الدفاعية للبلاد هو خط أحمر بالنسبة للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

الأخبار المفضلة