خبرگزاری شبستان

الجمعة ٢٧ ربيع الأوّل ١٤٣٩

Friday, December 15, 2017

تاريخ النشر :   6/6/2017 7:48:58 PM رمز الخبر : 42695
حجة الاسلام علوي طهراني
السلوك و القول والمعاملة من مصادق الخلق الحسن
وكالة انباء شبستان: قال حجة الاسلام علوي طهراني ان السلوك و القول والمعاملة من مصادق الخلق الحسن

 

افادت وكالة انباء شبستان: لا شك أن الدين حسن الخلق، وأن رمضان هو شهر الأخلاق ومدرستها ، فهو شهر الصبر، وشهر الصدق، وشهر البر، وشهر الكرم، وشهر الصلة ، وشهر الرحمة ، وشهر الصفح ، وشهر الحلم، وشهر المراقبة

وفى سبيل تهذيب الأخلاق، والتدرب على حسن التحلى بها، وترسيخها وتعميقها فى نفوس المؤمنين جميعًا، وخاصة الصائمين، يقول النبى (صلى الله عليه وسلم): «الصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّى امْرُؤٌ صَائِمٌ»

وقد قسم العلماء الصوم إلى ثلاثة أقسام: صوم العموم، وهو الإمساك عن الطعام والشراب والجماع من أذان الفجر إلى أذان المغرب، وصوم الخصوص ، وهو كف القلب والجوارح عن المعاصى وسيء الأخلاق، من الكذب، والخيانة، والرياء، والنفاق، والأذى باليد أو اللسان، والفحش، وقول الزور، وسائر ما يصم من سيء الأخلاق ، وصوم خصوص الخصوص، وهو كف القلب عن الهمم الدنيّة، والشواغل الدنيويّة، والإقبال على الله (عز وجل) بالكليّة .

ومن علامة قبول العبادة أن يظهر أثرها فى سلوك الإنسان وفى أخلاقه وفى تصرفاته، فتتحول مراقبته لله التى عاشها معنىً ومبنىً فى صيامه إلى مراقبة دائمة لله (عزّ وجلّ) فى تحركات الإنسان وثكناته، وسره وعلنه، وعمله وإنتاجه، وبيعه وشرائه، وسائر تعاملاته مع خلق الله أجمعين 

تعليقات

الاسم :
‫البريد الإلكتروني:(ليس واجباً‬)
التعليق:
إرسال

تعليقات

عناوين أخبار الأقسام

آية الله الأبدية:

الغرض من خلق الإنسان هو الوصول إلى العرش الإلهي

وكالة أنباء شبيستان: أستاذ الأخلاقيات، مشيرا إلى أن الغرض من خلق الإنسان هو الوصول إلى العرش الإلهي، وقال: للوصول إلى العرش الإلهي يجب أن يكون خطوة في خط مستقيم، وهذا ممكن من خلال اتباع النبي محمد ( صلى الله عليه وسلم) وأوامر دين الإسلام.

الأخبار المفضلة