خبرگزاری شبستان

الاثنين ١٤ رمضان ١٤٣٩

Monday, May 28, 2018

تاريخ النشر :   8/6/2017 2:27:35 PM رمز الخبر : 43317

بركات صاحب الزمان (ع) لأهل الارض
وكالة انباء شبستان : يقول الامام الرضا عليه السلام (الامام هو الماء الصافي لكل عطشان والقائد للهداية و المنجي من الهلاك و هو النار فوق الجبل لتدل التائه عن الطريق) .

وذكر مصدر لشبستان نقلا عن الصفحة الرسمية عبر التلغرام لحجة الاسلام و المسلمين حسن ملايي مدير مجموعة المهدوية المتخصصة ، ومؤلف كتاب (نمط الحياة والانتظار ): عندما يبدأ فصل الصيف اللاهب تتعطش الشفاه وتيبس ، فيجري الانسان وراء الماء ليسقي نفسه ويسعفها من الضمأ ، ويجري ايضا وراء الضل ليقيه من الشمس الحارقة ، لكن الاهم من ذلك كله هو ان يسقي الانسان نفسه من المعرفة المعنوية ، ويخرج نفسه من الجهالة الى النور ، لذلك فان السبيل الوحيد لذلك هو الامام (ع) فهو المنجي وهو من ينزه و ينقي النفس من الشوائب والاوساخ المعنوية .

ويقول الامام الرضا سلام الله تعالى عليه : «اَلْإِمَامُ اَلْمَاءُ اَلْعَذْبُ عَلَى اَلظَّمَإِ وَ اَلدَّالُّ عَلَى اَلْهُدَى وَ اَلْمُنْجِی مِنَ اَلرَّدَى اَلْإِمَامُ اَلنَّارُ عَلَى اَلْیَفَاعِ اَلْحَارُّ لِمَنِ اِصْطَلَى‏ بِهِ وَ اَلدَّلِیلُ فِی اَلْمَهَالِکِ مَنْ فَارَقَهُ فَهَالِکٌ‏ اَلْإِمَامُ اَلسَّحَابُ اَلْمَاطِرُ وَ اَلْغَیْثُ اَلْهَاطِلُ وَ اَلشَّمْسُ اَلْمُضِیئَةُ وَ اَلسَّمَاءُ اَلظَّلِیلَةُ وَ اَلْأَرْضُ اَلْبَسِیطَةُ وَ اَلْعَیْنُ اَلْغَزِیرَةُ وَ اَلْغَدِیرُ وَ اَلرَّوْضَةُ» (الكافي، ج‏1، ص200)

وجميع ما يصل إلى الخلائق من النعم الظاهرة والباطنة في زمانه إنما هو من بركات وجوده صلوات الله عليه ، والأخبار في ذلك فوق حد التواتر ، ولذلك قال ( عليه السلام ) في التوقيع المروي : في الاحتجاج: "وأما وجه الانتفاع بي في غيبتي فكالإنتفاع بالشمس إذا غيبها عن الأبصار سحاب". مكيال المكارم - ميرزا محمد تقي الأصفهاني - ج 1 - ص 55

646762

 

تعليقات

الاسم :
‫البريد الإلكتروني:(ليس واجباً‬)
التعليق:
إرسال

تعليقات

عناوين أخبار الأقسام

هدف الولايات المتحدة وإسرائيل هو تمديد خطة النيل إلى الفرات

وقال السفير الفلسطيني في إيران: "إن الغرض من المجرم والمغتصب إسرائيل هو تمديد خطة النيل إلى الفرات". خطة سوف تشغل المزيد من أجزاء الأراضي الإسلامية

الأخبار المفضلة