خبرگزاری شبستان

الثلاثاء ٣ ربيع الأوّل ١٤٣٩

Tuesday, November 21, 2017

تاريخ النشر :   8/13/2017 6:55:24 PM رمز الخبر : 43394

استشهاد حججي تعبير من تعابير انتصار الدم على السيف
وكالة انباء شبستان : ان استشهاد الشهيد السعيد محسن حججي وانتشار التصاوير الاخيرة ما هو الا استعراض لملحة كربلاء ، ومنظر اخر لانتصار الدم على السيف .

الشهداء هم افراد ضحوا بالغالي والنفيس ، وطلقوا كل ما يتعلق بالدنيا من ملذات وشهوات، من اجل ارضاء الله تعالى ، ليتركوا اثرا واضحا ودرسا من دروس الايثار، وفي ضل ذلك الايثار والروح والتفاني انقطعت ايادي الاعداء بعد ان حاولت ان تمتد على الوطن ، وبطلت كل المؤامرات الدنيئة .

ولم تغلق ابواب الشهادة بعد الحرب وتهاية حقبة الدفاع المقدس ، وانما هناك ابواب اخرى للدفاع عن الحرم وعن المراقد المقدسة وحماية المقدسات ، وتلبية امر السيد قائد الثورة الاسلامية .

وتنتشر هذه الايام تصاوير اسر واستشهاد الشهيد البطل محسن حججي ، على ايدي الجماعات الظالة والتي تذبح وتسفك الدم المسلم باسم الدين ، تصور لنا صورة مشابهة لواقعة كربلاء الاليمة، الصورة التي صاحبت الشيعة منذ الصغر وباتت عالقة في مخيلتهم ، الخيام المحترقة وسفك الدماء و....

وعلى الرغم من مضي 1400 عام على الواقعة الا ان هناك من يركب الجهل اكثر مما مضى، ليكون لعبة بيد الاستكبار العالمي .

محسن حججي شاب غيور مجاهد وقع بيد الارهابيين اسيرا ، ورغم تصويره بمنظر غير لائق، الا انه لم يظهر بمظهر الذل والمسكنة فوقف بوجههم حتى اخر قطرة من دمه.

 

648444

 

تعليقات

الاسم :
‫البريد الإلكتروني:(ليس واجباً‬)
التعليق:
إرسال

تعليقات

الأخبار المفضلة