خبرگزاری شبستان

الثلاثاء ٢٨ ذو الحجّة ١٤٣٨

Tuesday, September 19, 2017

تاريخ النشر :   9/8/2017 7:54:23 PM رمز الخبر : 43722
خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله محمد علي موحدي كرماني
العدو سعى لطمس فضائل امير المؤمنين ع الا ان فضائله ملئت العالم
وكالة أنباء شبستان : اذا حذفت الولاية من الدين لا يقبل من الفرد اسلامه مهما تعبد هذا الفرد الاسلام يقبل مع الولاية من قبل الله عزوجل.

افادت وكالة أنباء شبستان: أكد خطيب جمعة طهران المؤقت، اليوم، أن على الشعوب المسلمة ان تنهض ضد جرائم حكومة ميانمار، مستهجنا الصمت القاتل من قبل الاوساط العالمية المتشدقة بحقوق الإنسان ومنظمة الامم المتحدة تجاه المجازر التي ترتكب بحق مسلمي ميانمار.

في خطبة صلاة الجمعة اليوم بطهران، أشار آية الله محمد علي موحدي كرماني، الى مناسبة عيد الغدير، وقال: ينبغي للمسلمين ان يبذلوا جهودهم ليصبح الغدير مناسبة عالمية، مضيفا ان مؤسسة الغدير تبذل نشاطات في هذا المجال، الا انها ليست كافية، وعلى الحكومة ان تبذل العون لمؤسسة الغدير في هذا المجال.. إن من واجب البلد الذي يفخر بعدل علي، ان يعرف العالم بعلي والغدير.

وتطرق آية الله كرماني في جانب آخر من خطبته الى جرائم حكومة ميانمار ضد مسلمي هذا البلد، وقال: ماذا يفعل اولئك؟ قسما ان الأبدان لترتجف من هذه الجرائم التي يذبح فيها الاطفال والنساء والرجال، ويحرقون الاطفال وهم أحياء، ويمنعون وصول المساعدات الانسانية، ومن المؤسف ان وسائل الاعلام العالمية تمارس التعتيم لئلا يطلع أحد على هذه المجازر الفظيعة.

واستهجن خطيب جمعة طهران المؤقت الصمت القاتل للأوساط العالمية المتشدقة بحقوق الانسان ومنظمة الأمم المتحدة إزاء جرائم حكومة ميانمار ضد المسلمين، وقال: لقد رأيت أمس مقطعا في الأجواء الافتراضية، لقد جردوا طفلا وصعقوه بالكهرباء الى ان مات، لقد قتلوه، ولقد قيل ان جرائم حكومة ميانمار أسفرت حتى الآن عن اكثر من 4000 قتيل و120 ألف مشرد.

وتابع: لا أمل يرتجى من الاوساط العالمية، ولكن على الاقل، على جميع الشعوب في الدول المسلمة ان تتظاهر وتحتج وتطلق صرخاتها، بالموت لنظام ميانمار الجائر، الموت لحماة هذه الجرائم.. ولقد اقترحت تركيا بما ان مسلمي ميانمار يفرون نحو بنغلادش، فعلى هذا البلد ان يفتح حدوده أمامهم، وقد رحبت منظمة الأمم المتحدة فهذا المقترح، مخاطبا الامم المتحدة: أهذا ما برعتم به فحسب؟! إن عليكم ان تهبوا لنجدة المظلومين وان تدافعوا عن حقوقهم.. ولقد اقترح آية الله مكارم شيرازي ان يجتمع جميع وزراء الدول الإسلامية، وان يبحثوا عن حل لهذه المجازر ضد المسلمين.

وفي محطة أخرى من خطبة الجمعة، أكد آية الله موحدي كرماني أن الصلف الاميركي لا حدود له في إشارة الى مطالبة اميركا بتفتيش المواقع العسكرية الايرانية، وقال مخاطبا الساسة الاميركان: من أنتم وما شأنكم؟ ومن سمح لكم؟ انكم ستقبرون مع امنيتكم هذه.. وأوضح أن أدوات الإشراف على المراكز النووية الايرانية التي التزمنا بها واضحة تماما، ولقد قال مفتشو الوكالة الدولية بعد عمليات التي قاموا بها، وبكل صراحة ان ايران لم ترتكب اية مخالفة، والآن يقول امانو ان الوكالة الدولية يمكنها ان تفتش المنشآت العسكرية، وهو على خطأ ايضا.

وشدد على ان ايران لم تقدم اية وعود بشأن اسلحتها، ولا يمكن لأي بلد ان تقوم بأي خطوة للحصول على معلومات بشأنها.

كما قدم آية الله موحدي كرماني، التهنئة الى العراق وسوريا حكومة وشعبا والى القوات النظامية والشعبية بمناسبة تحرير مدينة تلعفر العراقية وفك الحصار عن مدينة دير الزور السورية.

ولفت الى دور السعودية في ارتكاب المجازر بحق الشعب اليمني، وقال: لقد بلغ عدد المصابين بالكوليرا في اليمن الى اكثر من 2000 شخص، ولا أدري ألا تشعر السعودية بالمسؤولية بهذا الخصوص؟ ألا تؤمن بآيات القرآن؟ فإن كانت تؤمن بها فلتقل الى متى تريد ان تواصل هذه المجازر؟

وفي خطبته الأولى، قدم آية الله موحدي كرماني التهنئة بحلول عيد الغدير، وأشار الى آية (اليوم أكملت لكم دينكم)، وقال: ان عظمة الغدير واضحة، فلو لم يتم ذلك التبليغ فكأن الرسول لم يبلغ الرسالة، وذلك في إشارة الى آية (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته الله يعصمك من الناس) سورة المائدة / آية 67.

وحذر من محاولات التغلغل الاميركي في الداخل الايراني، لتدخل من الشباك بعد ان طردت من الباب.

654442

تعليقات

الاسم :
‫البريد الإلكتروني:(ليس واجباً‬)
التعليق:
إرسال

تعليقات

عناوين أخبار الأقسام

اقرأ كتاب نعمة عاشوراء

وكالة أنباء شبستان: كتاب "نعمة عاشورة" تاليف "حجة الاسلام والمسلمين ابو الفضل هادي منش تم طبعه ونشره من قبل دار النشر ( بهار دلها.

الأخبار المفضلة