خبرگزاری شبستان

الأربعاء ١٥ شعبان ١٤٤١

Wednesday, April 8, 2020

تاريخ النشر :   11/19/2017 4:25:08 PM رمز الخبر : 44524

لماذا انتقل قاسم سليماني إلى غرفة البوكمال؟
وكالة انباء شبستان : إعلان تحرير مدينة البوكمال شرق سوريا قبل عشرة أيام تقريباً، شكّل نقطة تحول من مفاصل الحرب السورية، لكن "داعش" سرعان ما أعلن عن هجوم معاكس أدى إلى سقوطها مجدداً. استعادة داعش للبوكمال أثارت موجة من التساؤلات عن حجم هذه المعركة وعن ظروف عودة داعش إليها. المرصد السوري المعارض يعلن من جهته إستعاة السيطرة لداعش على البوكمال، وشاركت في هذا الخبر وسائل الإعلام المعارضة للجيش السوري و حلفائه. و لكن أين هي الحقيقة؟ وكيف استعاد داعش البوكمال في ساعات قليلة؟ وهل استعادها فعلاً؟ وهل تحررت فعلاً؟.

افادت وكالة انباء شبستان : إدارة العمليات العسكرية في الشرق السوري طلبت عدم الإجابة في حينها. اليوم مع تحرير جنوب وشرق البوكمال، أي ما يزيد عن نصف المدينة بات الحديث مباحاً.

 

الإعلان المفاجئ عن تحرير البوكمال في التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، سبقه إعلان صالح مسلم، أن قوات سوريا الديمقراطية تتجه إلى البوكمال بدعم أميركي. ويدّل هذا الإعلان أن القوات الأميركية ماضية في مخططها العسكري الرامي لمنع وصول الجيش السوري إلى المعابر الرسمية مع العراق. وفي هذا الشأن كان لابدّ من تحرّك الجيش السوري وحلفائه بسرعة لقطع الطريق على "قسد" بدعم أميركي. وفُرض عليه سباق مع الزمن يشهد تسليم داعش إلى "قسد" بتنسيق أميركي، بينما يحشد "داعش" إنتحارييه لمهاجمة نقاط الجيش السوري وحلفائه، أملاً بالحد من تقدمهم.

 

في معركة الشرق السوري يوجد قوتان تحاربان داعش هما الجيش السوري وحلفائه كقوة شرعية سورية، بموازاة قوات "قسد"، وقوات أميركية تفتقد للغطاء الشرعي وتتبع سياسة الأمر الواقع.

 

وبما أن الجميع أمام سياسة الأمر الواقع، كان لابدّ من فرض أمر واقع يوقف قوات "قسد" المدعومة من القوات الأميركية، ويمنع تقدمها. وقد يكون هو سبب الجيش السوري وحلفائه إعلان تحرير البوكمال. ولعلّ البيان العسكري في إعلان تحرير المدينة كان تكتيكياً، في إطار مسار حرب استراتيجية بعيدة الأفق. فالجيش السوري لم يكن قد دخل المدينة بعد، بل كان يقف على مشارف البوكمال من جهة الشرق، ساعد على ذلك تقدم الجيش وحلفائه من قوة "الحيدريون العراقية"، بمحاذاة الحدود وسيطرتهم على قرية سويح شرقي البوكمال مباشرة.

 

في هذا التكتيك العسكري الناجح، باتت المدينة تحت مرمى النار، لكن محاور إقتحام البوكمال لم تكتمل بعد. (الخطة العسكرية تقتضي قطع خطوط إمداد داعش من الشرق والغرب والجنوب وترك المنفذ النهري شمالاً). مع الوصول إلى مشارف البوكمال من جهة الشرق، سارع الجيش لإعلان دخوله المدينة بهدف فرض الأمر الواقع وإعلان البوكمال خطاً أحمراً لمنع وصول "قسد" إليها، مؤكداً في ذلك على كسر الخطوط الحمراء الأميركية بشأن فصل الحدود بين سوريا والعراق.

المصدر: قناة الميادين

تعليقات

الاسم :
‫البريد الإلكتروني:(ليس واجباً‬)
التعليق:
إرسال

تعليقات

عناوين أخبار الأقسام

أخي عباس - ذکريات عن الشهيد المدافع عن الحرم عباس کرداني (حکاية الصالحين 3 )

وكالة انباء شبستان: اخي عباس هو عبارة عن ذكريات الشيهد المدافع عن المقدسات عباس كرداني خلال جهاد طويل في سوريا وقد اشتمل على دروس وعبر في ساحات القتال.

الأخبار المفضلة