خبرگزاری شبستان

السبت ١٠ صفر ١٤٤٠

Saturday, October 20, 2018

تاريخ النشر :   2/10/2018 5:38:16 PM رمز الخبر : 45488

السفارات الاجنبية في طهران تهنئ رئاسة الجمهورية بانتصار الثورة الاسلامية
وكالة انباء شبستان : استقبل رئيس الجمهورية الشيخ حسن روحاني السفراء الاجانبوممثلي الدول المقيمين في طهران بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران بقيادة السيد الامام السيد روح الله الخميني قدس سره .

و ذكر مصدر لشبستان نقلا عن المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية المحترم انه ومع حلول ذكرى 22 بهمن الخالدة وانتصار الثورة الاسلامية في ايران ، استقبل الرئيس الدكتور حسن روحاني السفراء والممثليات في طهران السبت ، فيما قدم المدعوون تهانيهم وتمنياتهم بالنجاح بالذكرى الثورية ، علما ان السفير الفلسطيني صلاح الزواوي ابتدأ مراسيم الحفل كونه اقدم السفراء في قاعة المؤتمرات .

 

نعم ، هناك مسافة بينة بين قراءة الامام الخميني للاسلام وفهمه للدين ، وخاصة للتشيع ، دين الرفض والثورة ـ كما يصفه المؤرخون ـ وبين فهم الاخرين وقراءتهم له من الذين ينتظرون ظهور الامام الثاني عشر ليحل المشكلة ، ولا يرون للدين شانا بالسياسة والحكومة مادام عليه ‏السلام غائبا .

 

ان التساؤلات الكثيرة التي تبدا بـ (كيف) و(لماذا) انتصرت هذه الثورة؟ اصبحت عناوين بارزة استغرقت مقالات وبحوث وكتب كثيرة ومتنوعة داخل ايران وخارجها .

كيف خسر الشاه سلطانه؟ وكيف انقلبت عليه الاوضاع وهو المؤيد والمدعوم بالقوى الاجنبية ولديه جيش قوامه 700000 رجل؟ هذا هوالسؤال الذي استحوذ على عقل الشاه نفسه وشل تفكيره ايام (الانقلاب) او الثورة ، وبما انه لم يجد جوابا شافيا ودقيقا لهذا السؤال ، راح يصدق ما صور له او تصوره من ان هناك مؤامرة دولية تقودها قوى عظمى ضده وضد ملكه .

 

وبعد عقدين من انتصار الثورة الاسلامية ، وفي اطار بحر غامر من الكتابات على هذا الصعيد، ما زالت اسباب انتصار هذه الثورة سرا غامضا لم يكشف للكثيرين ، ودليل ذلك وجود او بروز تحليلات متناقضة واراء متدافعة في كشف عناصر وعوامل الانتصار في هذه الثورة.

 

 

 

688921

 

 

 

تعليقات

الاسم :
‫البريد الإلكتروني:(ليس واجباً‬)
التعليق:
إرسال

تعليقات

عناوين أخبار الأقسام

الائمة الاطهار عليهم السلام يفهمون حقيقة القران

وكالة انباء شبستان: وقال الحجة الإسلام والمسلمين الدكتور حبيب رضا أرزاني ، في إشارة إلى عقد الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي للإمام سجاد (ع) ، "إن هذا المؤتمر ، لا ينتمي فقط إلى أهل بندر عباس ، الذي ينتمي إلى رجال ميليشيا أهل البيت في جميع أنحاء العالم ، ويطلق عليها أهل البيت وقد تم إنشاء هذه الوحدة.

الأخبار المفضلة