خبرگزاری شبستان

الثلاثاء ١٢ ربيع الأوّل ١٤٤٠

Tuesday, November 20, 2018

تاريخ النشر :   7/11/2018 6:56:58 PM رمز الخبر : 46802

عبدالمهدي: الحكومة تحولت لتصريف امور "يومية" وضرورة تحديد المحكمة لطبيعتها
وكالة انباء شبستان : رأى السياسي العراقي ونائب رئيس الجمهورية الأسبق عادل عبد المهدي، ان الحكومة الحالية تحولت الى "حكومة تصريف امور يومية" وذلك بعد انتهاء الدورة البرلمانية وعدم انعقاد الجديدة.

افادت وكالة انباء شبستان : وقال عبدالمهدي، في مقال له بعنوان {حكومة تصريف الامور اليومية، ام لا؟}، "أعلن سعد الحديثي المتحدث الرسمي رئيس الوزراء يوم 3/7/2018 ان الحكومة تتحول الى حكومة تصريف عند سحب الثقة منها، وعندما يتم حل البرلمان بناء على طلب وفق المادة 64 منه، "وكلتا الحالتين لم تتحقق لذلك لن تتحول الى حكومة تصريف اعمال" وان "الحكومة تمارس كل الصلاحيات التي خولها لها الدستور على المستوى الامني والعسكري والدفاعي والسياسي والاقتصادي والدبلوماسي والاستثماري والخدمي، ولديها صلاحية الانفاق في قانون الموازنة لعام 2018 وفق الضوابط المحددة" وان "الشيء الوحيد الذي لا يمكن للحكومة ان تقوم به بعد ان انتهت مدة ولاية البرلمان في 30 حزيران المنصرم، هو ارسال مشاريع القوانين الى البرلمان لعدم وجود برلمان".

 

واضاف ان "امرا طبيعيا ان يعلن الناطق الرسمي ان الحكومة قائمة وفاعلة، لكن المطلوب توضيحه هو التسبيب الدستوري لتصريف الامور اليومية، وممارسة الصلاحيات بما يحمي البلاد ويسير امورها"، لافتا الى ان "تصريف الامور اليومية لا يعني توقف عمل الحكومة بأي شكل كان، كما يفكر البعض، فتصريف الامور يعني ممارسة الصلاحيات الاعتيادية المقرة والمشرعنة، فالحكومة ووزاراتها ودوائرها تستمر بجباية الضرائب، وانفاق الاموال بموجب تخصيصات الموازنة، وتقوم بحماية ارواح واموال المواطنين، وتحمي البلاد، وتستمر بتنفيذ المشاريع، واصدار الاوامر اليومية لتمشية الاعمال الداخلية او مع بلدان العالم".

 

واوضح، "انها باختصار الصلاحيات التي عددها اعلاه الحديثي، بل نجد ان الحديثي بكلامه عن صلاحيات الحكومة من جهة، وتوقفها عن ارسال تشريعات الى مجلس النواب من جهة اخرى، يعّرف الحكومة بحكومة تصريف امور يومية، فكل ما له علاقة بالمستقبل، او ما لم يشرعن سيعلق، وكل ما هو مشرعن ومقر سيستمر".

 

ولفت عبدالمهدي الى ان "غياب البرلمان ليس بالأمر الاعتيادي بالنسبة لحكومة في ظل نظام برلماني، وهو ما سيضع عليها واجبات اخلاقية ومهنية وقانونية، فتقيد نفسها ذاتياً عن ممارسة تلك الاعمال التي كانت تتطلب رقابة البرلمان او العودة اليه، فهذه هي حكومة تصريف الامور اليومية، بغض النظر عن الاسم الذي سيطلق عليها".

المصدر: وكالة الفرات نيوز

تعليقات

الاسم :
‫البريد الإلكتروني:(ليس واجباً‬)
التعليق:
إرسال

تعليقات

عناوين أخبار الأقسام

أخي عباس - ذکريات عن الشهيد المدافع عن الحرم عباس کرداني (حکاية الصالحين 3 )

وكالة انباء شبستان: اخي عباس هو عبارة عن ذكريات الشيهد المدافع عن المقدسات عباس كرداني خلال جهاد طويل في سوريا وقد اشتمل على دروس وعبر في ساحات القتال.

الأخبار المفضلة