خبرگزاری شبستان

الثلاثاء ٣ ذو الحجّة ١٤٣٩

Tuesday, August 14, 2018

تاريخ النشر :   8/7/2018 4:27:50 PM رمز الخبر : 47095
روحاني:
لا معنى للحوار مع من يفرض الحظر على ايران
وكالة انباء شبستان : قال رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني ان الدعوة الى الحوار لامعنى لها مع العقوبات وان دعوة رئيس الادارة الاميركية للحوار دون شرط مع ايران اما للاستهلاك المحلي او لشن حرب نفسية ضد الشعب الايراني .

وفي مقابلة مع التلفزيون الايراني قال الرئيس روحاني ان من يدعو الى الحوار هو نفسه الذي انسحب من الاتفاق النووي، وان الدعوة الى الحوار لايمكن جمعها بتاتا مع فرض العقوبات التي تستهدف ابناء الشعب.

وقال "حسن روحاني" رئيس الجمهورية في بداية حديثه حول اقتراح ترامب الاخير لقاء المسؤولين الإيرانيين: إن من يقول لديه رغبة بالتفاوض عليه يحترم أسسها وأول شرط من شروط التفاوض هو النزاهة، والشخص الذي يقول يريد التفاوض قد انسحب من المعاهدات الدولية. لافائدة من التفاوض مع العقوبات فالتفاوض بالتزامن مع العقوبات ماذا يمكن ان تحمل من المعاني؟ عليه أولا أن يضع سكينه في جيبه.

وأضاف: ان من يرغب حقا بالتفاوض عليه أن يضع العقوبات جانباً ، لا يعاقب أطفال إيران، لايعاقب الشعب الايراني. ليس لدي شروط مسبقة؛ إن كانت آمريكا جاهزة،  سنتفاوض حول تعويضات 32 سنة، آمريكا مديونة لنا، مديونة بالاعتذار ومديونة بالتعويضات. لقد كان هدف امريكا أن تأخذ ملف إيران بالتزامن مع الانسحاب من الاتفاق النووي إلى مجلس الأمن ولكن الاوروبيين وقفوا في وجهها.

ولقد اوضح رئيس الجمهورية انه على مدار عامين وبشكل مستمر استمرت المفاوضات ووصلنا الى نتيجة نفذها الامريكان الى حد ما والتزمت بها بقية الدول اما ايران فقد التزمت بها بشكل كامل، واضاف: ان من يدعي ويقول بانه يرغب في المفاوضات فإن للتفاوض اسس، واول اساس منها هو الصدق الذي يجب ان يتحلى به الطرفان وأن نصل بالمفاوضات الى المكان المطلوب.

و تابع رئيس الجمهورية : ان من يدعي اليوم للتفاوض  قد خرج بدون تفاوض من كل الالتزمات الدولية من باريس الى الالتزمات التجارية، ان من يدعي التفاوض عليه اولا ان يظهر بحق بانه يريد من خلال التفاوض ان يحل القضايا..

وتابع روحاني ان كلام ترامب هو حرب نفسية ضد الشعب الايراني، وأشار الى أنه بالتزامن مع العقوبات مامعنى ان ندخل في المفاوضات..

انني اعتقد انهم يريدون من خلال هذه الحرب النفسية على  الشعب الايراني ان يوقعوا الشك في نفسه وان يستخدموا هذه الحرب النفسية من اجل الانتخابات خلال الاشهر القادمة وبناء على ذلك فان كلام ترامب اما لاستخدامه داخليا في الانتخابات او حرب نفسية ضد الشعب الايراني..

واضاف روحاني: إن ما أقدم عليه ترامب هو ضد الشعب الايراني وضد مصالحه، وبالتالي إن كان هناك من نزاهة فإن إيران لطالما قبلت بالتفاوض.

وذكر الرئيس روحاني أن النزاهة لا تنسجم مع العقوبات ولا معنى لها، عندما يقول شخص بأنه يريد التفاوض والوصول لنتيجة فالعقوبات على من ستفرض على الأطفال والكبار والمرضى أو على الشعب الايراني؟!

وتابع:  إن من يفرض العقوبات على الشعب الايراني ويمارس الضغط عليه وكل يوم يشجع الافراد على عدم التعامل مع إيران ويرسلهم لدول أخرى فكيف نصدقه، لماذا العقوبات التي فرضها ترامب تتعدى إيران الى جميع الشركات الأجنبية التي تتعامل معها ايران؟.

وأضاف: لاأملك شرطا مسبقا للتفاوض مع آمريكا، إن كانت آمريكا مستعدة للتفاوض حول تعويضات الشعب الايراني عن كل التدخلات في شؤونهم و بلدهم، نحن جاهزين لنبحث كيف تريد آمريكا أن تدفع هذه التعويضات وعدد الأقساط. آمريكا مديونة للشعب الايراني فأمريكا بسبب تدخلاتها بالشؤون الايرانية مديونة لنا بالاعتذار و بالتعويض.

وأوضح روحاني أن خروج امريكا من الاتفاق النووي كان لتخرج منه إيران ومن ثم تأخذ امريكا الملف الايراني الى مجلس الامن وأشار رئيس الجمهورية إلى أن هناك انقساما بين الاوروبين وأمريكا حول الملف النووي الايراني.

وتابع: اليوم تقف اوروبا في وجه أمريكا، اليوم لسنا وحيدين أمام العالم وباستثناء عدة دول فإن الجميع يدعم إيران وينظرون اليها على انها دولة ملتزمة قابلة للثقة.. إن المصالح الوطنية هي الاهم في علاقاتنا الخارجية وجميع الدول لديها نفس  هذا التوجه إن علاقتنا بروسيا والصين لاتقارن باوربا لان علاقتنا معهما  أفضل وأعمق..

وعن انسحاب شركة توتال من إيران قال: عندما خرجت توتال من ايران أكدت الشركة الصينية استمرارها في عقدها مع ايران،‌ إننا نسعى لعلاقات جيدة مع جميع الدول ولكن في ظل الظروف الحالية فان دول اسيا تحتل اهمية خاصة وعلاقتنا معها تسير نحو مزيد من التوسع.

 

720343

 

تعليقات

الاسم :
‫البريد الإلكتروني:(ليس واجباً‬)
التعليق:
إرسال

تعليقات

عناوين أخبار الأقسام

امام جمعه زنجان:

الاقتداء بسيرة المعصومين (ع) لمعالجة المشاكل الاجتماعية

وكالة انباء سبستان : قال ممثل الولي الفقيه في محافظة زنجان وامام جمعتها انه على الفرد اللجوء الى السيرة العلمية والعملية للائمة المعصومين عليهم السلام للحد من الأضرار الاجتماعية.

الأخبار المفضلة